منتديات العلوم متوسطة الحساينية الجديدة 2 بلدية بوعينان البليدة

اهلا ومرحبا بك زائرنا الكريم ارجو ان يكون المنتدى قد نال اعجابك
منتديات العلوم متوسطة الحساينية الجديدة 2 بلدية بوعينان البليدة

التجمع العلمي في خدمة التلاميذ لجميع المستويات

ارجوا من تلاميذ المتوسطات و الثانويات ان يشهروا المنتدى بين زملائهم من اجل تعميم الفائدة , في الموسم القادم , لان المنتدى ان شاء الله سيشهد تطورا كبيرا , بحضور اساتذة متخصصين .

المواضيع الأخيرة

» صفحة المتوسطة على الفايسبوك
الجمعة يونيو 21, 2013 4:26 pm من طرف رضوان شريف

» هل هل هل
الجمعة يونيو 21, 2013 4:24 pm من طرف رضوان شريف

» امتحان الفصل الثالث في اللغة العربية و التربي الاسلامية
الأحد مايو 19, 2013 9:55 am من طرف يونس المحبوب

» دروس اللغة العربية للسنة اولى متوسط
الجمعة مايو 10, 2013 3:47 am من طرف يونس المحبوب

» امتحانات مختارة
الجمعة نوفمبر 30, 2012 10:06 am من طرف fathi tafat

» القانون الاساسي للوظيف العمومي
الأحد سبتمبر 30, 2012 11:55 am من طرف houadef mohamed

» امتحان الفصل الثالث لمادة العلوم
الإثنين سبتمبر 17, 2012 4:12 pm من طرف رضوان شريف

» قارة اوستراليا
الجمعة يونيو 22, 2012 4:27 am من طرف dja2

» كل نفس ذائقة الموت
الجمعة مايو 04, 2012 4:22 pm من طرف رضوان شريف

التبادل الاعلاني

يناير 2018

الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031    

اليومية اليومية

سحابة الكلمات الدلالية


    المراة الشريفة -خديجة رضي الله عنها -

    شاطر
    avatar
    رضوان شريف
    Admin

    عدد المساهمات : 113
    تاريخ التسجيل : 23/04/2010
    العمر : 34
    الموقع : ALGER

    المراة الشريفة -خديجة رضي الله عنها -

    مُساهمة من طرف رضوان شريف في الإثنين مايو 24, 2010 1:21 am

    خديجة مثل طيب للمرأة التي تكمل حياة الرجل العظيم. إن أصحاب الرسالات يحملون قلوباً شديدة الحساسية، ويلقون غبناً بالغاً من الواقع الذي يريدون تغييره، ويقاسون جهاداً كبيراً في سبيل الخير الذين يريدون فرضه. وهم أحوج ما يكونون إلى من يتعهد حياتهم الخاصة بالإيناس والترفيه، بله الإدراك والمعونة! وكانت خديجة سباقة إلى هذه الخصال وكان لها في حياة محمد (صلَّى الله عليه وسلم) أثر كريم.
    قال ابن الأثير: "كانت -خديجة- امرأة تاجرة ذات شرف ومال، تستأجر الرجال في مالها وتضاربهم إياه بشيء تجعله لهم منه. فلما بلغها عن رسول الله صدق الحديث، وعظم الأمانة، وكرم الأخلاق، أرسلت إليه ليخرج في مالها إلى الشام تاجراً وتعطيه أفضل ما كانت تعطي غيره، ومعه غلامها ميسرة".
    وقد قبل محمد عليه الصلاة والسلام هذا العرض ورحل إلى الشام عاملاً في مال السيدة التي اختارته، ويظهر أن التوفيق حالفه في هذه الرحلة، أكثر من سابقتها مع عمه أبي طالب، فكان ربحها أجزل، وسرَّت خديجة بهذا الخير الذي أحرزته ولكن إعجابها بالرجل الذي اختبرته كان أعمق.
    ...إنها امرأة عريقة النسب، ممدودة الثروة، وقد عرفت بالحزم والعقل. ومثلها مطمح لسادة قريش لولا أن السيدة كانت تحقر في كثير من الرجال أنهم طلاب مال لا طلاب نفوس، وأن أبصارهم ترنو إليها بغية الإفادة من ثرائها وإن كان الزواج عنوان هذا الطمع! لكنها عندما عرفت محمداً عليه الصلاة والسلام وجدت ضرباً آخر من الرجال. وجدت رجلا لا تستهويه ولا تدنيه حاجة. ولعلها عندما حاسبت غيره في تجارتها وجدت الشح والاحتيال. أما مع محمد (صلَّى الله عليه وسلم) فقد رأت رجلاً تقفه كرامته الفارعة موقف النبل والتجاوز، فما تطلع إلى مالها ولا إلى جمالها! لقد أدى ما عليه ثم انصرف راضياً مرضياً.
    ووجدت خديجة ضالتها المنشودة. فتحدثت بما في نفسها إلى صديقتها "نفيسة بنت منيَّة". وهذه ذهبت إلى محمد عليه الصلاة والسلام تفاتحه أن يتزوج من خديجة، فلم يبطىء في إعلان قبوله. ثم كلم أعمامه في ذلك فذهب أبو طالب وحمزة وغيرهما إلى عم خديجة عمرو بن أسد -إذ إن أباها مات في حرب الفجار- وخطبوا إليه ابنة أخيه، وساقوا إليها الصداق عشرين بكرة. ووقف أبو طالب يخطب في حفل الزواج قائلاً: "إن محمداً لا يوزن به فتى من قريش إلا رجح به شرفاً ونبلاً وفضلاً وعقلاً، وإن كان في المال قُلاًّ فإنما المال ظل زائل وعارية مسترجعة. وله في خديجة بنت خويلد رغبة، ولها فيه مثل ذلك" فكان جواب ولي خديجة -عمها عمرو- "هو الفحل الذي لا يقدع أنفه" وأنكحها منه...
    وقيل: إن العبارة الأخيرة جرت على لسان "أبي سفيان" عندما تزوج محمد رسول الله ابنته أم حبيبة. وكانت الحرب بينهما على أشدها. فاعتذر أبو سفيان عن ذلك بأن محمداً الرجل من الكفاءة بحيث يعتبر الإصهار إليه منقبة! والخصومة القائمة بينهما لا تنزل بقدر محمد عليه الصلاة والسلام أبداً، ونكاحه لبنت أبي سفيان لا يشين أبا سفيان أبداً، وإن كان يومئذ ألدَّ عدو له.
    كان محمد عليه الصلاة والسلام في الخامسة والعشرين عندما تزوج خديجة، وكانت هي قد ناهزت الأربعين. وظل هذا الزواج قائماً حتى ماتت خديجة عن خمسة وستين عاماً. كانت طوالها محل الكرامة والإعزاز، وقد أنجب رسول الله (صلَّى الله عليه وسلم) أولاده جميعاً منها ما عدا إبراهيم.
    ولدت له أولاً "القاسم" وبه كان يكنى بعد النبوة ثم "زينب" و"رقية" و"أم كلثوم" و"فاطمة" و"عبدالله"، وكان "عبدالله" يلقب بالطيب والطاهر. ومات "القاسم" بعد أن بلغ سناً تمكنه من ركوب الدابة والسير على النجيبة. ومات عبدالله وهو طفل. ومات سائر بناته في حياته. إلا فاطمة فقد تأخرت بعده ستة أشهر ثم لحقت به.
    كان قران محمد عليه الصلاة والسلام بخديجة خيراً له ولها. ولا شك أن هذا البيت الجديد قد اصطبغ بروح رب البيت، روح التطهر من أدران الجاهلية، والترفع عن تقديس الأوثان.
    وقد استأنف محمد عليه الصلاة والسلام ما ألفه بعد زواجه من حياة التأمل والعزلة. وهجر ما كان عليه العرب في أحفالهم الصاخبة من إدمان ولغو وقمار ونفار، وإن لم يقطعه ذلك عن إدارة تجارته، وتدبير معايشه، والضرب في الأرض والمشي في الأسواق. إن حياة الرجل العاقل وسط جماعة طائشة تقتضي ضروباً من الحذر والروِيَّة، وخصوصاً إذا كان الرجل على خلق عظيم يتقاضاه لين الجانب وبسط الوجه.
    ولم يكن ثمة ما يقلق في هذه الزيجة الموفقة إلا ألم خديجة لهلاك الذكور من بنيها؛ مع ما للذكران من منزلة خاصة في أمة كانت تئد البنات وتسودُّ وجوه آبائهن عندما يبشرون بهن!!
    والغريب أن العرب بعد البعثة كانوا يعيِّرون محمداً (صلَّى الله عليه وسلم) بهذا، ويعلنون ارتقابهم لانقطاع أثره وانتهاء ذكره. فعن ابن عباس رضي الله عنه، أن قريشاً تواصت بينها في التمادي في الغي والكفر، وقالت: الذي نحن عليه أحق مما عليه هذا الصنبور المنبتر -والصنبور النخلة التي اندق أصلها- يعنون أن محمداً عليه الصلاة والسلام إذا مات لم يرثه عقب، ولم يحمل رسالته أحد {أَمْ يَقُولُونَ شَاعِرٌ نَتَرَبَّصُ بِهِ رَيْبَ الْمَنُونِ. قُلْ تَرَبَّصُوا فَإِنِّي مَعَكُمْ مِنْ الْمُتَرَبِّصِينَ}.
    ومحمد (صلَّى الله عليه وسلم) ورسالته فوق هذه الأماني الصغيرة. إلا أن الأسى كان يغزو قلب الوالد الجليل وهو يودع أبناءه الثرى، فيجدد الثكل ما رسب في أعماقه من آلام اليتم. إن غصنه تشبث بالحياة فاستطاع البقاء والنماء برغم فقدانه أبويه. وها هو ذا يرى أغصانه المنبسقة عنه تذوي مع رغبته العميقة ورغبة شريكة حياته في أن يرياها مزهرة مثمرة، وكأن الله أراد أن يجعل الرقة الحزينة جزءاً من كيانه! فإن الرجال الذين يسوسون الشعوب لا يجنحون إلى الجبروت إلا إذا كانت نفوسهم قد طبعت على القسوة والأثرة وعاشت في أفراح لا يخامرها كدر، أما الرجل الذي خبر الآلام فهو أسرع الناس إلى مواساة المحزونين ومداواة المجروحين.
    avatar
    meziane chaimaa
    من العلماء
    من العلماء

    عدد المساهمات : 112
    تاريخ التسجيل : 04/05/2010
    العمر : 21
    الموقع : alger

    الرد

    مُساهمة من طرف meziane chaimaa في الإثنين مايو 24, 2010 9:50 am

    شكرا لك استاذ موضوع في اعلى القمة... Smile

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء يناير 16, 2018 6:22 pm